نسائم الورد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبا بك زائرنا الكريم فى منتدى نسائم الورد

ويسعدنى جدا ان تنضم الينا

تحياتى لك

أميرة الورد

السماء فضاء بلا حدود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

السماء فضاء بلا حدود

مُساهمة من طرف أميرة الورد في الإثنين يناير 11, 2010 11:32 am




السماء فضاء بلا حدود

" يا معشر الجن والأنس إن استطعتهم أن تنفذوا من أقطـار السمـاوات والأرض فانفذوا لاتنفذون إلا بسلطان "

سورة الرحمن (33)


إن الناظر إلى السماء بالعين المجردة نهارا ، يرى قبة زرقاء تتحرك عليها الشمس بعد شروقها صباحا وحتى غروبها فى السماء . فإذا جُن الليل رأى النجوم ترصع صفحة السماء الداكنة , وقد يرى القمر بازغا بلونه الفضى الجميل وضوئه الناعم الرقيق ، متخذا أطوار جميلة تسرى النفس وتساعد على متابعة الأيام والتواريخ . وصدق الله العظيم حين قال فى سورة (الملك) الآية (5):

" ولقد زينا السماء الدينا بمصابيح وجعلناها رجوما للشياطين واعتدنا لهم عذاب السعير"

وفى حقيقة الأمر ، أن الناظر إلى السماء يرى أجراما سماوية على أعماق كونية مختلفة . فعندما ينظر إلى الشمس يتغلغل ببصره فى الفضاء لمسافة حوالى 150 مليون كيلومتر ، هى متوسط بعد الشمس عن الأرض ، فى حين عندما يتطلع إلى القمر ليلا فإنه يتغلغل ببصره لمسافة حوالى 380 ألف كيلومتر ، وقد تقع عيناه على بعض الكواكب اللامعة مثل الزهرة أو المريخ أو المشترى أو زحل التى تقبع عند أعماق كونية تتراوح ما بين مئات وآلاف الملايين من الكيلومترات . والحال يختلف بالنسبة للنجوم ، فإن العين البشرية يمكنها رؤية نجوم لامعة عند أعماق كونية تقدر بعدة مئات الملايين من السنين الضوئية . ويختلف الحال عندما نستخدم وسائل مساعدة للعين البشرية ، مثل المناظير الفلكية البصرية التى وصلت إلى قوة تقريب تمكننا من رصد العديد من الأجرام السماوية التى لا نراها بالعين المجردة لبعدها السحيق عنا الذى يصل إلى آلاف الملايين من السنين الضوئية. ويقدر عدد النجوم التى أمكن رصدها ، بعد اختراع سلسلة من المناظير الفلكية العملاقة ، ما يزيد عن عشرة مليار مليار مليار نجم . هذا بالإضافة إلى آلاف الملايين من المجرات والسدم المنتشرة فى فضاء الكون الذى يقدر اتساعه بما يتراوح ما بين 12،15 مليار سنة ضوئية ، فكم هو رحب هذا الكون الذى نعيش فيه على أحد الكواكب الصغيرة التى لا يزيد حجمها إذا ما قورن باتساع الكون عن حبة رمل فى صحراء شاسعة مترامية الأطراف ! .

أن جميع الأجرام السماوية نراها فى مواضع معينة على صفحة السماء وعند أوقات معينة ، منها الذى نستطيع رؤيته بالعين المجردة ومنها ما نراه بوسائل الرصد الفلكى . ويتخيل الفلكيون السماء على هيئة كرة تعرف بالكرة السماوية (Celestial Sphere) تحيط بالكرة الأرضية ويجرى تحديد مواضع الأجرام السماوية المختلفة فى اتجاهات مختلفة على صفحتها . ولا يمكننا رؤية السماء جميعها من موقع معين على الأرض ولكن نرى جزءا من السماء تتغير حدوده بتغير المواقع على الأرض . فالأجرام السماوية التى نراها فى مصر ، فى وقت ما تختلف عن الأجرام السماوية المشاهدة فى نفس الوقت ، فى بلد آخر فى نصف الكرة الجنوبى أو فى نصف الكرة الغربى مثلا ولكن يتغير منظر السماء فى أى موقع على الأرض من وقت إلى آخر ومن فصل إلى آخر نتيجة لدوران الأرض حول محورها خلال اليوم ودورانها حول الشمس خلال العام.

إن الجزء الذى نراه من الكرة السماوية من موقع ما على الأرض يبدو على هيئة قبة زرقاء تتلاقى مع الأرض حول هذا الموقع فى دائرة تعرف بدائرة الأفق ( Horizon ) ، يقع المشاهد فى مركزها ولا يرى إلا الأجرام السماوية التى تظهر فوق أفقه . فنحن لا نرى الشمس إلا بعد شروقها وظهورها فوق أفقنا وتختفى عنا بعد غروبها وتواريها تحت الأفق . وأفق المشاهد هو المستوى الذى يقع تحت قدميه ويمتد ليتلاقى مع السماء فى جميع الاتجاهات حوله . كما تعرف النقطة التى تقع على صفحة السماء فوق رأس المشاهد مباشرة بنقطة السمـت ( Zenith ) . ويمكن تحديد مواضع الأجرام السماوية المختلفة عن طريق إحداثياتها بالنسبة لمستـوى أفق المشـاهد والعمـودى على هذا المستوى الذى يمر بمنطقة السمت ( المحور السمتى). وتعرف هذه الإحداثيات بالإحداثيات الأفقية ( Horizontal Co-ordinates ) . وللكرة السماوية قطبان أحدهما شمالى والآخر جنوبى ، وهما نقطتا تلاقى طرفى المحور القطبى للأرض بالسماء، والمستوى العمودى على هذا المحور هو المستوى الاستوائى السماوى الذى هو امتداد لمستوى خط الاستواء الأرضى.

وتعرف إحداثيات الأجرام السماوية بالنسبة لمستوى خط الاستواء والمحور القطبى بالإحداثيات الاستوائية أو المعدلية (Equatorial Co-ordinates) .

ويختلف أفق المشاهد ، وما يراه من صفحة السماء وما عليها من أجرام سماوية بتنقله من موقع إلى آخر على سطح الأرض ، ويختلف أيضا اتجاه النجم القطبى ( اتجاه الشمال ) بالنسبة للمشاهد عند تنقله فى مواقع مختلفة على الأرض ، فأهالى الاسكيمو الذين يقطنون المناطق القطبية يشاهدون النجم القطبى فوق رأسهم تقريبا ، فى حين يشاهده ساكنى المناطق الاستوائية قريبا من الأفق ناحية الشمال ونحن نراه فى القاهرة على ارتفاع 30 درجة تقريبا فى اتجاه الشمال وهذا بتطابق مع خط عرض المكان .

أميرة الورد

عدد المساهمات : 1183
تاريخ التسجيل : 15/08/2009
العمر : 36

http://reemmoon.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماء فضاء بلا حدود

مُساهمة من طرف ملك القلوب في الأربعاء يناير 13, 2010 2:41 pm


ملك القلوب

عدد المساهمات : 479
تاريخ التسجيل : 04/10/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى